وزير الاتصالات: تعيين أبناء العاملين بالقطاع به شبهة فساد


صرح المهندس ماجد عثمان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن تعيين أبناء العاملين بالقطاع، به شبه فساد مقنن كونه يورث العمل، مشيرا إلى أن هناك أكثر من ثلاثة آلاف خريج كلية تجارة شعبة بريد يريدون العمل بالهيئة تم تعيين 800 فرد منهم أغلبهم أبناء عاملين.

وقال عثمان فى تصريحات صحفيه له خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد أمس بالقرية الذكية، إن استحواذ شركة “إنتل” العالمية على معظم أصول “سيسدسوفت” للبرمجيات المصرية، تعتبر رسالة هامة وتؤكد الثقة بأن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سيستمر فى النمو، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التى تمر بها البلاد، مضيفا أن نمو هذه الشراكة ستؤدى إلى خلق فرص عمل للشباب، فضلا عن استخدام تقنيات يتم صناعتها بمصر فى الخارج.

وأضاف وزير الاتصالات، أنه لن يتم وقف المشروعات التى تنمى العمل فى الإبداع التكنولوجى، غير أن أولويات الوضع الاقتصادى حاليا تغيرت لصالح الاحتياجات الحالية، بعد تأثر عدد من القطاعات وعلى رأسها السياحة، و الشركات المتوسطة و الصغيرة، إضافة إلى خدمات تصدير التكنولوجيا فتعطيلها تأخر شهر والثانى يعود بخطى بطيئة.

من جانبه قال المهندس عقيل بشير رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للاتصالات، إنه ضد تعيين أبناء العاملين، رغم موافقة الشركة على زيادة نسبة تعيينهم إلى 20% تحت وطأة الاحتجاجات، لافتا إلى أن القطاع الخاص يرفض تعيين أبناء العاملين، وأنه منذ عمله بالمصرية للاتصالات قام بتخفيض هذه النسبة إلى 10%.

وقال بشير، إن المصرية شركة ناجحة بالنسبة لقطاع الاتصالات و التكنولوجيا ولم تتوقف أعمالها دقيقة واحدة أو يشعر بها احد نتيجة الاحتجاجات، لافتا إلى أن موظفى المصرية للاتصالات لم يكن لهم مطالب كبيرة ولديهم وعى وإحساس بالمسئولية، مضيفا أن الشركة تقوم بإعداد دراسة لهيكلة أجور موظفيها يسمح بقدر من المرونة بالأخذ فى الاعتبار أن تفاوت الرواتب يكون بسبب اختلاف المهارات و القدرات

اترك تعليق